الشعب المصري بالقليوبية

خامنئي ينفي امتلاك إيران للسلاح النووي ويتجاهل الأزمة السورية

اذهب الى الأسفل

خامنئي ينفي امتلاك إيران للسلاح النووي ويتجاهل الأزمة السورية

مُساهمة من طرف eng.sameh في الجمعة أغسطس 31, 2012 9:18 pm


وسط
مشاركة دولية كبيرة‏,‏ أكد المرشد الأعلي للثورة الإيرانية علي خامنئي في
كلمته للقمة السادسة عشرة لدول حركة عدم الانحياز التي افتتحت أمس في
طهران,‏ ان بلاده لن تحاول أبدا امتلاك قنبلة نووية‏,‏ لكنها لن تتخلي عن
حقها في امتلاك طاقة نووية سلمية‏.‏







ولكنه لم يتطرق في كلمته إلي الأزمة السورية علي الإطلاق.فقد شدد خامنئي
علي أن شعارنا هو طاقة نووية للجميع ولا أسلحة نووية لأحد... لن تسعي ايران
الي امتلاك أسلحة نووية أبدا ولن تتخلي عن حقها الوطني في الطاقة النووية
السلمية.
وطالت كلمة خامنئي أيضا مجلس الأمن الدولي الذي وصفه بأنه غير منطقي وغير
عادل وأنه من بقايا الماضي وتستغله الولايات المتحدة لفرض أسلوب التنمر
الذي تمارسه علي العالم.كما أكد المرشد الأعلي للثورة الإيرانية أن السلاح
النووي لايوفر الأمن ولا يدعم السلطة السياسية, بل إنه تهديد لكليهما,وأن
أحداث التسعينيات من القرن العشرين أظهرت مدي خطورة امتلاك السلاح النووي
مما أدي إلي انهيار الاتحاد السوفيتي. وشدد علي أن الجمهورية الإسلامية
الإيرانية تري أن امتلاك السلاح النووي والكيمائي ذنب كبير لا يغتفر, مؤكدا
التزام طهران بالشعار الذي رفعته دائما وهو شرق أوسط خال من الأسلحة
النووية.
أما الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد فأكد في كلمته ان هذا المؤتمر يهدف
لبحث أهم التطورات التي طرأت علي العالم والوصول إلي واقع أفضل للعالم,
وأوضح قائلا: وأنا متأكد أن هذا العالم غير راض عن الأوضاع السائدة من
افتقاد للحرية والعدالة ومحاربة الفقر.ولفت الانتباه إلي أن هناك بعض الدول
والمجموعات والقوي التي تسيطر علي العالم, كما أن بعض الدول تعمل علي نهب
ثروات وممتلكات دول أخري.
وحول الوضع في فلسطين, أكد نجاد أن مجلس الأمن لم يفعل شيئا للفلسطينيين
سوي تعزيز وضع الكيان الإسرائيلي علي الرغم من أن معظم دول العالم تؤمن
بحقوق الشعب الفلسطيني. كما دعا لإصلاحات جذرية في آلية اتخاذ القرار في
الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي, مؤكدا أن هذا المجلس احتل مكان الجمعية
العامة التي تضم كل دول العالم وبات يتخذ القرارات بدلا عنها ولذا فإن
الأمم والحكومات المستقلة لا يمكنها الذهاب إلي مجلس الأمن لنيل حقوقها حتي
يتغير الوضع الحالي الذي يسود القرارات وهو ما يتطلب كذلك إصلاحات جذرية.
من ناحيته, وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون انتقادا ضمنيا
لإيران لتهديدها إسرائيل وإنكارها محارق النازي. وقال في كلمته أمام القمة
أرفض بقوة أي تهديدات توجهها دولة عضو بتدمير دولة أخري أو المحاولات
المستهجنة لإنكار حقائق تاريخية مثل محارق النازي وأضاف الزعم بأن إسرائيل
ليس لها الحق في الوجود أو وصفها بعبارات عنصرية ليس من الخطأ وحسب بل
ويقوض المبدأ الذي تعهدنا جميعا بالحفاظ عليه.
أما الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي فأكد أن
انعقاد القمة السادسة عشرة لحركة عدم الانحياز بطهران مؤثر في حل الأزمات
في منطقة الشرق الأوسط. وأكد أن القمة تعتبر فكرا وتحركا مهما وأن الأزمات
قابلة للحل في إطارها.
في الوقت ذاته, حظي الرئيس محمد مرسي باهتمام ملحوظ من جانب قادة ورؤساء
الوفود المشاركة في القمة. وأظهرت لقطات تليفزيونية قبل كلمة خامنئي
الافتتاحية الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في مناقشة مع الرئيس المصري
محمد مرسي, والذي يعتبر أول رئيس لمصر يزور إيران منذ قيام الثورة
الإسلامية عام.1979 فقد استقبله الرئيس الإيراني عند مدخل قاعة المؤتمرات
الدولية حيث مقر انعقاد المؤتمر, كما بادر عدد من القادة الي التوجه إليه
للترحيب بمشاركته بالقمة, وتهنئته باختياره رئيسا للجمهورية.
كما حرص نجاد والرئيس الهندي مانموهان سينج علي تقديم الشكر لمصر والرئيس
مرسي لترؤسها الدورة الخامسة عشرة رغم الأوضاع التي شهدتها العام الماضي.
وقدم الرئيس نجاد الشكر أيضا للرئيس المصري عندما قام بتسليمه رئاسة الدورة
الحالية وقام بمصافحته بحرارة, وضجت القاعة بالتصفيق.
ولكن يبدو أن انتقاد مرسي للوضع في سوريا أغضب الوفد السوري ودفعه
للانسحاب من القمة.ووصف المعلم الكلمة بأنها تمثل خروجا علي تقاليد رئاسة
القمة وتعتبر تدخلا بشئون سوريا الداخلية. وقال المعلم: السيد مرسي خرج عن
تقاليد حركة عدم الانحياز بالتدخل في شئون سوريا الدولة العضو فيها, مضيفا
أن كلام مرسي يعبر عن رئيس حزب وليس رئيسا لحركة عدم الانحياز.
avatar
eng.sameh
Admin

عدد المساهمات : 359
تاريخ التسجيل : 31/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى